Thursday, April 19, 2007

بوم الشؤم


خرجت من حادثة مروعة فى طريق عودتها فى أوتوبيس المدرسة

مات فيها ستاشر من زميلاتها وأصدقاء طفولتها

ربك سترها...نفدت بجلدها ومافيش بينها وبين الموت شعرة

تحت آلام جروحها وتأثير البنج المخدر تستنفذ كل قواها

لكى تفتح عيناها وتهرب من غيبوبة الموت

وتستعيد الوعى مرة أخرى؛

وبدل ما تشوف جمال الملاك جبرائيل

أو تتخيل السيدة مريم العذراء تستقبلها و تبشرها بالحياة مرة أخرى؛

تبص تلاقى شبح عزرائيل

وأمنا الغولة زات نفسيها

!واقفة فوق دماغها

مش حرام عليكى يا بوم الشؤم تخضى البنت المسكينة بالشكلده؟)

والله العظيم تلاتة لواجب على المفتى

(.والإخوان نفسيهم أن يفتوا بفتوى تحرم المهزلة دية

2 comments:

Memz said...

priceless picture! Put back your RSS feed so i can add you to Google Reader!!!

hope all is well

Memz said...

woot! RSS is on!